الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات أحلي عرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات أحلى عرب :: الأقسام الإسلامية :: منتدى المواضيع الإسلامية العامة

شاطر

الجمعة 01 يناير 2016, 5:35 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو مبدع
عضو مبدع

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 980
تاريخ التسجيل : 31/12/2015
الجنس : انثى
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.bramjnet-arab.com
مُساهمةموضوع: من أدعية الأعراب


من أدعية الأعراب



من أدعية الأعراب

قال أحد العارفين إذا أردت أ ن تسمع الدعاء فاسمع دعاء الأعراب.
وقال عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه : ما قوم أشبه بالسلف من الأعراب، لولا جفا فيهم

وقف أعرابي في موسم الحج فقال :
اللهم إن لك حقوقا فتصدق بها عليّ ، وللناس عليّ تبعات فتحملها عني، وقد وجب لكل ضيف قرى ، وأنا ضيفك الليلة ، فأجعل قراى فيه.

ووقف أعرابي بأستار الكعبة يدعو :
سائلك عند بابك ، ذهبت أيامه ، وبقية آثامه ، وانقطعت شهوته، وبقية تبعاته، فارض عنه، وإن لم ترض عنه، فاعف عنه غير راض..

وأخذ أعرابي يدعو :
اللهم لا شرف إلا بفعال ، ولا فعال إلا بمال ، فأعطني ما استعين به على شرف الدنيا والآخرة
يا رب العالمين

وقال أعرابي في دعائه :
اللهم إن أقواما آمنوا بك بألسنتهم ليحقنوا دماءهم فأدركوا ما أملوا وقد آمنا بك بقلوبنا لتجيرنا من عذابك فأدر بك منا ما أملناه يارب العالمين.

وأخذ أعرابي وهو متعلق بأستار الكعبة يقول
اللهم إن استغفاري مع إصراري للؤم ، وإن تركي استغفارك مع علمي بسعة عفوك لعجز ، فكم تتحبب إلي بالنعم مع غناك عني ، وكم اتبغض إليك بالمعاصي مع فقري إليك ، يا من إذا وعد وفى ، وإذا أوعد عفا ، أدخل عظيم جرمي في عظيم عفوك ، يا أرحم الراحمين .

وحضر أعرابي مجلس ابن عباس ، رضي الله عنهما ، فسمع قارئاً يقرأ : وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها.
فقال الأعرابي : والله ما أنقدكم منها وهو يريد أن يرجعكم إليها .
فقال ابن عباس : خذوها من غير فقيه

وأخذ أعرابي يدعو وهو يطوف بالكعبة ، فقال : اللهم قد أطعناك في أحب الأشياء إليك شهادة أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك ، ولم نعصك في أبغض الأشياء إليك : الشرك فاغفر اللهم ما بين ذلك.

وعن الأصمعي : سمعت أعرابيا يقول في دعائه : اللهم إن ذنوبي إليك لا تضرك ، وإن رحمتك إياي لا تنقصك ، فأغفر لي ما لا يضرك ، وهب لي ما لا ينفعك

ومات ابن لأعرابي فقال : اللهم إني وهبت له ما قصر فيه من برّي ، فهب له ما قصّر فيه من طاعتك ، فإنك أجود وأكرم.

عن الأصمعي : رأيت أعرابيا متعلقا بأستار الكعبة رافعاً يديه إلى السماء وهو يقول : رب أتراك مُعذبنا وتوحيدك في قلوبنا ، وما أخالك تفعل ولئن فعلت لتجمعنا مع قوم طالما أبغضناهم لك.


بتصرف من كتابنا : سياحة في عالم الفكر والأدب.





الموضوع الأصلي : من أدعية الأعراب // المصدر : منتديات أحلي عرب


توقيع : noran






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2017 منتديات أحلى عرب

www.a7la-arab.com



Top