الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات أحلي عرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات أحلى عرب :: الأقسام الإسلامية :: منتدى المواضيع الإسلامية العامة

شاطر

الخميس 14 يناير 2016, 2:22 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو متميز
عضو متميز

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 349
تاريخ التسجيل : 13/01/2016
الجنس : انثى
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arab-bnat.com
مُساهمةموضوع: حِكمٌ وفوائد في صلاة الاستخارة


حِكمٌ وفوائد في صلاة الاستخارة





فهذه جملة من الحكم والفوائد انتقبتها من كلام أهل العلم في صلاة الاستخارة:


1- قال ابن القيم رحمه الله تعالىٰ:

\"عوّض رسول الله أمته بهذا الدعاء عمَّا كان عليه أهل الجاهلية من زجر الطير والاستقسام بالأزلام، الذي نظيره هذه القرعة، التي كان يفعلها إخوان المشركين، يطلبون بها علم ما قسم لهم في الغيب، ولهذا سمي ذلك استقسامًا، وهو استفعال من القَسْم، والسين فيه للطلب، وعَوَّضهم بهذا الدعاء الذي هو توحيد وافتقار وعبودية وتوكل وسؤال لمن بيده الخير كله، الذي لا يأتي بالحسنات إلا هو، ولا يصرف السيئات إلا هو الذي إذا فتح لعبده رحمة لم يستطع أحد حبسها عنه، وإذا أمسكها لم يستطع أحد إرسالها إليه، من التَّطَيُّر والتنجيم واختيار الطالع ونحوه، فهذا الدعاء هو الطالع الميمون السعيد، طالع أهل السعادة والتوفيق، الذين سبقت لهم من الله الحسنىٰ، لا طالع أهل الشرك والشقاء والخذلان.
الَّذِينَ يَجْعَلُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ [الحجر : 96]
فتضمن هذا الدعاء الإقرار بوجوده سبحانه والإقرار بصفات كماله من كمال العلم والقدرة والإرادة والإقرار بربوبيته، وتفويض الأمر إليه، والاستعانة به، والتوكل عليه، والخروج من عهدة نفسه، والتبري من الحول والقوة إلا به، واعتراف العبد بعجزه عن علمه بمصلحة نفسه، وقدرته عليها، وإرادته لها، وأن ذلك كله بيد وليه وفاطره وإلهه الحق» زاد المعاد (2/443)..

2- قال الشاه ولي الله الدهلوي رحمه الله:

«كان أهل الجاهلية إذا عنت لهم حاجة من سفر أو نكاح أو بيع، استقسموا بالأزلام، فنهىٰ عنه النبي ؛ لأنه غير معتمد علىٰ أصل، وإنما هو محض اتفاق، ولأنه افتراء علىٰ الله بقولهم: أمرني ربي ونهاني ربي. فَعَوَّضَهُمْ عن ذلك بالاستخارة، فإن الإنسان إذا استحضر العلم من ربه، وطلب منه كشف مرضاة الله في ذلك الأمر - ولج قلبه بالوقوف علىٰ بابه، لم يتراخ من ذلك فيضان سر إلهي، وأيضًا فمن أعظم فوائدها أن يفنىٰ الإنسان عن مراد نفسه، وتنقاد بهيمته لملكيته، ويسلم وجهه لله، فإذا فعل ذلك صار بمنزلة الملائكة في انتظاره لإلهام الله، فإذا ألهموا سعوا في الأمر بداعية إلهية، لا داعية نفسية».
وقال أيضًا: «وعندي أن إكثار الاستخارة في الأمور ترياق مجرب؛ لتحصيل شبه الملائكة، وضَبط النبي آدابها ودعاءها، فشرع الركعتين...» حجة الله البالغة (2/453، 454)..

3- قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:

«وما ندم من استخار الخالق وشاور المخلوقين وتثبت في أمره، فقد قال تعالىٰ: ﴿
فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ
﴾ [آل عمران: 159]. وقال قتادة: «ما تشاور قوم يبتغون وجه الله إلا هُدُوا لأرشد أمرهم» الكلم الطيب لابن تيمية، ص (71)..

4- ذكر ابن أبي جمرة -رحمه الله- عن بعض أهل العلم
أن من استخار في شيء فقُضِي له فيه قضاء ولم يرضَ، فإنه عندهم من الكبائر التي يجب منها التوبة والإقلاع؛ لأنه من سوء الأدب، وقالوا: ليس يخفىٰ؛ لأنه لما رجع هذا العبد المسكين إلىٰ هذا المولىٰ الجليل، ورغب منه أن ينظر له بنظره، فكيف لا يرضىٰ؟ فهذه صفة تشبه النفاق، بل هو النفاق نفسه؛ لأنه أظهر الفقر والافتقار والتسليم، ثم أبطن ذلك، فأين هذا الحال من قوله: وأستخيرك بعلمك»؟ بهجة النفوس (2/90).

5- قال شيخ الإسلام ابن تيمية فيما سمعه منه ابن القيم رحمهما الله:

«إذا لم تجد حلاوة في قلبك وانشراحًا فاتّهمه، فإن الرب تعالىٰ شكور، يعني أن لا بد أن يثيب العامل علىٰ عمله في الدنيا من حلاوة يجدها في قلبه وقوة، وانشراح وقرة عين، فحيث لم يجد ذلك فعمله مدخول، والقصد أن السرور بالله قربة، وقرة العين به تبعث علىٰ الازدياد من طاعته، وتحث علىٰ الجد في السير إليه» مدارج السالكين (2/68).

6- قال بعض الحكماء:

من أعطىٰ أربعًا لم يمنع أربعًا:
1- من أعطىٰ الشكر لم يمنع المزيد.
2- ومن أعطىٰ التوبة لم يمنع من القبول.
3- ومن أعطىٰ الاستخارة لم يمنع الخيرة.
4- ومن أعطىٰ المشورة لم يمنع من الصواب. انظر:إحياء علوم الدين (1/213).





الموضوع الأصلي : حِكمٌ وفوائد في صلاة الاستخارة // المصدر : منتديات أحلي عرب


توقيع : رقة مشاعر






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2017 منتديات أحلى عرب

www.a7la-arab.com



Top