الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات أحلي عرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات أحلى عرب :: الأقسام الإسلامية :: منتدى المواضيع الإسلامية العامة

شاطر

الخميس 14 يناير 2016, 2:49 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو متميز
عضو متميز

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 349
تاريخ التسجيل : 13/01/2016
الجنس : انثى
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arab-bnat.com
مُساهمةموضوع: اختبر نفسك هل أنت خلقك حسن ؟؟


اختبر نفسك هل أنت خلقك حسن ؟؟



 
سؤال نطرحه الآن عليك هل أنت حسن الخلق ؟؟
ولكن قبل الإجابة
تعرف على 18 مظهر من مظاهر سوء الخلق من الممكن أن تقع فيهم وتعتقد أنك على خلق

وإن وجدت إحدى تلك المظاهر متواجدة عندك
خذ الآن العهد بالتوبة من هذا المظهر في الحال وابدأ عهد جديد من حسن الخلق

أفلا تحب أن تكون من أقرب الناس مجلساً من رسول الله يوم القيامة؟
قال رسول الله :
:إنَّ مِن أحبِّكم إليَّ وأقربِكُم منِّي مجلسًا يومَ القيامةِ أحاسنَكُم أخلاقًا ، وإنَّ مِن أبغضِكُم إليَّ وأبعدِكُم منِّي يومَ القيامةِ الثَّرثارونَ والمتشدِّقونَ والمتفَيهِقونَ، قالوا : يا رسولَ اللَّهِ، قد علِمنا الثَّرثارينَ والمتشدِّقينَ فما المتفَيهقونَ ؟ قالَ : المتَكَبِّرونَ الراوي: جابر بن عبدالله المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2018
خلاصة حكم المحدث: صحيح



ألا تحب أن يثقل ميزانك ؟
قال رسول الله :
:ما مِنْ شيءٍ أثقلُ في الميزانِ من خلُقٍ حسَنٍ الراوي: أبو الدرداء المحدث:الألباني - المصدر: تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 783
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

ولكل المحبين ألا تحب أن تكون من أحب عباد الله إلى الله؟
روى الطبراني في الكبير وصححه الألباني أنَّ النبي قال :
" أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلقًا "

ألا تحب أن تكون في منزلة الصائم القائم
؟
قال رسول الله :
" إن الرجل يدرك بحسن خلقه منزلة الصائم القائم"[حسن،الألباني،السلسلة الصحيحة(421/2)] أتعلم معنى ذلك؟ أي طوال النهار صائم وطوال الليل قائم يصلي من العشاء للفجر، هل تقدر على هذا؟ هل أحد منا يقدر عليها؟ هل هناك أحد يصلي من العشاء للفجر؟ هذا هو قائم الليل، وكيف أدرك ذلك؟ قال حسن خلقك


فهيا إلى الإختبار

تعالوا نعدد بعض مظاهر سوء الخلق، اجلس مع نفسك هل أنت كذلك، واجمع معي مجموعة مشكلات فيك أو ليست فيك، تعال نأخذها بشكل مجمل في البداية :
1-هل أنت فظ غليظ القلب قاسي، ستقول لي ماذا يعني؟، لا أنا طيب وليس عندي ذلك، عندما تحكم على أحد أنت حكمك عادل يعني لو أحد خاصمك تظهر هنا كيف تكون، تكون شديد و فظ عليه وغليظ وشديد وتقول هذا من باب إعلاء كلمة الله في الأرض، أم أنت رحيم أم أنت لين القلب ؟
أول شيء ربنا قال في وصف النبي قال تعالى :
"فَبِمَا رَ‌حْمَةٍ مِّنَ اللَّـهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ‌ لَهُمْ وَشَاوِرْ‌هُمْ فِي الْأَمْرِ‌ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ ۚ إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِين"َ[ آل عمران: ١٥٩ ]
فهل أنت لا تألف، هل أنت لا تتراخى في معاملة الناس، هل فى أحيان كثيرة يصدر على لسانك عبارات شديدة وفجة ونابية في التعامل مع الناس، إن كنت كذلك فاعلم أن هذا من سوء الخلق.


2- هل أنت من أهل العبوس وتقطيب الجبين، وهذا هو الدين، هو كذلك أنا مركز بذلك، أنا كذلك، ذلك هو الدين، أنا لا أحب المزاح، هو كذلك مع الناس، ما هذا كل الناس ضائعة هلك الناس، يتعامل معهم دائمًا كذلك وإذا عمل غير ذلك يشعر أنه متسامح ومتساهل وأن هذا يفارق التدين الحق، لو أنت عندك هذه المشكلة ولا تعرف التبسم ولا اللباقة ولا البشر ولا الطلاقة تنظر للناس كما قال تعالى " وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ" [ الهمزة: ١ ]، تنظر للناس أصبح لا يوجد أخلاق ولا دين ولا أي شيء، وترمقهم بغيظ وحقد لا لذنب ارتكبوه ولا لخطأ فعلوه وإنما هكذا طبعك.


3- هل أنت سريع الغضب، اااااااااه الشيطان ااااااااااه الغضب، العصبية، الجمرة من النار وأحيانًا أيضًا أنت تضع عليه صبغة اسمها الغضب لله وأنت في الواقع تغضب لنفسك لو أنت تغضب لله فأنت إنسان ممتاز ورائع، لكن أنا أخاف أن تحولها على نفسك، تخادع نفسك، أنت لست غضبان لله أنت غضبان لنفسك، هذا إن دل على شي يدل على أن قلبك لم يشرب السكينة،قال تعالى :" الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ‌ اللَّـهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ‌ اللَّـهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ "[ الرعد: ٢٨] ،
الناس في الغضب أربع أنواع:
(1) – سريع الغضب سريع الرضا،
يعني إذا لم تكن تستطع أن تفعل شيئاً في سرعة الغضب إذًا أقل شئ تغضب بسرعة لكن تهدئ بسرعة، قال هذا لا له ولا عليه.
(2) – عكسه بطي الغضب حليم جدًا لكن أيضًا بطيء الرضا، أيضًا قال هذه بهذه.
(3)- عندنا واحد أسوأ واحد في الدنيا، سريع الغضب بطيء الرضا، تسترضيه ولا يرضى، تعتذر وتتأسف ولا يرضى، الإمام الشافعي يقول من استرضي ولم يرضى فهو شيطان.
(4)-أفضل نوع بطيء الغضب سريع الرضا، عندما يغضب يكون بضغط كبير جدًا عليه.
أنت من الناس العصبية، الغضب ملاك كل شر، لا تغضب لا تغضب لا تغضب.
فما أخبارك في العصبية والغضب.
هذا ليس من شدتك وإنما الشدة كما وصف النبي
" ليس الشديد بالصرعة – ليس الشديد من يمسك بأحدهم يأتي به في ثانية – إنما الشديد من يمسك نفسه عند الغضب،[ البخاري، صحيح البخاري (6114 ) ]
إذًا هذا هو الدين وهذه هي الأخلاق.


4 – هل إذا وبخت إنسانًا أو لمت انسانًا أو عاتبت إنسانًا تبالغ في ذلك؟، إذا أخطأ أحد في شيء هل تستمر في عتابه ولومه وتوبيخه ؟ يحدث هذا الأمر بين كثير من الأزواج " أنا ماذا صنعت لك ولماذا يحدث كذا" ويستمر هذا المعنى
قالوا واحفظ معي" من عرف الله يفعل ثلاث لا يحاسب لا يعاقب لا يعاتب "
من عرف الله يفعل ثلاث لا يحاسب – وأنت في معاملتك مع زوجتك وأنت في معاملتك مع ابنك وأنتِ معاملتك مع أخواتك لا تعاتب على الهفوات، من يعاتب الناس على الهفوات ليس لديه فهم هدي النبي في معاملة الناس هذا من سوء الخلق، سوء الخلق المبالغة من اللوم والعتاب والتوبيخ.


5 – المرض الذي قلنا عنه أنه أخطر أمراض القلوب(الكبر)، عندما تسمع درساً، حديث، آية، معلومة في دينك وعرفت أن الحق أن تفعل كذا وبعد ذلك نقول لك لماذا لا تفعل كذا وكذا، فتقول لا ينفع، لماذا؟، الوضع والبلد والناس وأنا لست متديناً جدًا والموضوع..، انتبه وقل لي ما المشكلة في ذلك، لأنه قالها كبرًا، خفت من الكبر أم لا، كم من الأشياء تعرفها وتقول فيها لا أستطيع، البسي يا أختى مثلما وصانا النبي مثل أمهات المؤمنين تقول لا أستطيع، تعلم قرآن وتعالى إلى المسجد ولئن تتعلم آيتين خير لك من ناقتين ..لا أستطيع، من يصلى السنن الرواتب اثنتى عشرة ركعة يبنى له بيت في الجنة ..لا أستطيع، اجعل أخلاقك كأخلاق النبي وكن كريماً وحليماً وكن كذا وكذا ..لا أستطيع.
قال تعالى :
" لَا جَرَ‌مَ أَنَّ اللَّـهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّ‌ونَ وَمَا يُعْلِنُونَ ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِ‌ينَ "[النحل: ٢٣] ، قال : "لا يدخل الجنة من كان في قلبة مثال ذرة من كبر " [ الألباني، صحيح الترمذي( 1999 ) ] " الكبر بطر الحق - أي دفع الحق مثل صاحبنا لاأستطيع - وغمط الناس أي احتقار الناس "[ الألباني، غاية المرام( 115 ) ]
يرى نفسه،قال تعالى
:" وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّـهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ ۚ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ ۚ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ "[البقرة: ٢٠٦] هل عندك كبر أم لا؟


6 – السخرية وهذا وقتها، والسخرية بالأخص بعد ظهور هذه البرامج الساخرة وبالأخص مع ظهور الفيس بوك وتوتير وهذه التكنولوجيا الحديثة، وشيوعها بين الناس ولا رقيب ولا مربي ولا متعقب فأصبح عادي أن يشيع بين الناس قال تعالى :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ‌ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرً‌ا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرً‌ا مِّنْهُنَّ ۖ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ۚ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَـٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ "[ الحجرات: ١١] أن ربنا سبحانه وتعالى عندما وصف أولئك الساخرين قال تعالى :" اللَّـهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ"[ البقرة: ١٥ ]وضعهم أمام أهل النفاق من يأخذونها سخرية وفاهمين أن العملية تكون كذلك،
السخرية إن دلت على شيء تدل على :-الإعجاب بالنفس لأنك من تسخر منه شيء من اثنين إما هو أفضل منك أو أنت افضل منه، أكيد من تسخر منه لأنك تراه أقل منك، تراه به مشاكل لذلك أنت تسخر منه وليس من الصحيح كما يتبادر عند بعض الناس من يسخر منا نسخر منه، من يسبنا نسبه، من يعاملنا كذلك نعامله من نفس الكأس والجزاء من جنس العمل .
من تسخر منه سيسخر منك، أو ربنا سيسلط من يسخر منك ويستهرأ بك، جزاءً وفاقاً، أنت عندك أسلوب السخرية؟






الموضوع الأصلي : اختبر نفسك هل أنت خلقك حسن ؟؟ // المصدر : منتديات أحلي عرب


توقيع : رقة مشاعر






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2018 منتديات أحلى عرب

www.a7la-arab.com



Top