الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات أحلي عرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات أحلى عرب :: الأقسام الإسلامية :: منتدى المواضيع الإسلامية العامة

شاطر

الخميس 14 يناير 2016, 2:56 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو متميز
عضو متميز

avatar

إحصائيةالعضو

عدد المساهمات : 349
تاريخ التسجيل : 13/01/2016
الجنس : انثى
التقييم : 0
السٌّمعَة : 10
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arab-bnat.com
مُساهمةموضوع: تَحْذِيرُ الأَكَارِمِ من أعياد النَّصارى والمجوس والأَعَاجِم


تَحْذِيرُ الأَكَارِمِ من أعياد النَّصارى والمجوس والأَعَاجِم



من البدع والمنكرات: مشابهةُ الكفّار وموافقتُهُم في أعيادهم ومواسمهم الملعونة، كما يفعله كثيرٌ من جَهَلَةِ المسلمين، ومن ذلك: أعياد النَّصارى، أو غيرهم من الكافرين، أو الأعَاجِم(وهُمْ غَيْرُ العَرَب) والأعراب الضَّالِّين، لا ينبغي للمسلم أن يَتَشَبَّهَ بهم في شيءٍ من ذلك، ولا يوافقهم عليه

قال الله تعالى لنبيِّه محمَّدٍ ﷺ: ﴿ ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها ولا تتبع أهواء الذين لا يعلمون. إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا. وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض . والله ولي المتقين﴾ [«الأمر بالاتِّباع» للسّيوطي(ص146)].
وتشبُّهُ المسلمِ بالكافرين حرامٌ، وإن لم يَقْصِدْ ما قَصَدُوهُ، بدليل ما روى ابنُ عمر عن النَّبيِّ ﷺ: «مَنْ تَشَبَّهَ بقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ» [ أبو داود(4033)].

فأنتَ تَرَى أنَّ رسولَ الله ﷺ حرَّمَ على المسلمِ أن يَتَشَبَّهَ بالمُخَالِفِينَ لِدِينِنَا على جميعِ الأَحوال؛ سواءٌ أَكَانَ هذا المسلمُ يُحِبُّ أن يتشبَّهَ بِهِم أو لا يُحبُّ ذلكَ!

وقد جاءتْ أحاديثٌ وآثارٌ كثيرةٌ في النَّهيِ عن التَّشبُّه بأهل الكتاب والكُفَّار والأَعَاجِم، ذَكَرَهَا مُؤَلِّفُ كتابِ «اقتضاءُ الصِّراطِ المستقيم مخالفةَ أصحابِ الجحيم»، كما نَقَلَ اتِّفاقَ أئمَّةِ الإسلام على النَّهيِ عن موافقة الكفَّار والأعاجم، والأَمْرِ بمخالفتهم.
وممَّا يجب أن يُخَالَفُوا فيه، ويَحْرُمُ مُوَافَقَتُهم وإِقْرَارُهم عليه: أعيادُهُم. فهذه يَحْرُمُ إحياؤها، وإظْهَارُها، وأن نَفْعَلَ ما يُشيرُ إلى تعظيمها أو الرِّضَاءِ بها.
(1) لأنَّ فيها مشابهةً للكفَّار.

(2)لأنَّها من البدع، قال ﷺ: «مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ»[مسلمٌ (1718)]، فلا يَحِلُّ لمسلمٍ أن يَتَشَبَّهَ بهم-إذنْ- في هذه الأعياد.
* وقد صحَّ أنَّ النَّبيَّ ﷺ نهى عن اليومَيْن اللّذَيْنِ كان الصَّحابةُ يلعبون فيهما في الجاهلية،
وقال: «قَدْ أَبْدَلَكُمُ اللهُ بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا» [أبو داود(1136) والنّسائيّ(1555)]. ففي هذا الحديث دليلٌ على أنَّه كان للنَّاس في الجاهلية أعيادٌ يجتمعون فيها، لكن لمَّا بُعِثَ رسولُ الله ﷺ جاءَ اللهُ بمَحْوِ تلكَ الأعيادِ، فلم يَبْقَ شيءٌ منها، فتركها النَّاسُ لأنَّ رسولَ الإسلام كان ينهى عنها ويمنعُها ولولا ذلكَ لما تركُوها.
ولِهَذَا قالَ مَنْ قالَ مِنَ العُلماء: إنَّ «إمامَ المتَّقِين ﷺ كان يمنعُ أُمَّتَهُ مَنْعًا قَوِيًّا عن أعياد الكفار،
ويَسْعَى في دُرُوسِهَا (أي:مَحْوِهَا) وطُمُوسِهَا (أيْ: زَوَالِهَا) بكُلِّ سبيل»اهـ [«اقتضاء الصِّراط المستقيم»(ص192)].

* وصحَّ من حديث عقبة بن عامر -رضي الله عنه- عن النَّبيِّ ﷺ أنَّه قال: «يومُ عرفة، ويومُ النَّحْر، وأيَّامُ مِنَى:عيدُنَا أهلَ الإسلام» [أبو داود (2421) والتّرمذّيّ (773) والنّسائيّ(3004)].

وهذا الحديث واضحٌ في أنَّنا مَعْشَرَ المسلمين! نُفارِقُ غَيْرَنَا في العيد.

* وصحَّ أنَّهُ ﷺ رخَّصَ في لَعِبِ الجواري(البنات الصِّغار) بالدُّفِّ وتَغَنِّيهِنَّ، وعلَّل ذلك بأنَّه لِكُلِّ قومٍ عيدًا، وأنَّ هذا عيدُنَا، فقال: «يا أبا بكر! إنَّ لكلِّ قومٍ عيدًا، وإنّ عيدنا هذا اليوم» [البخاريّ(رقم:952)، ومسلم(رقم:892)]، «دَعْهُمَا يا أبا بكر، فإنَّها أيَّامُ عيدٍ. وتلك الأيَّامُ أيَّامُ مِنَى» [مسلمٌ(رقم:892)].
فهذا الحديثُ فيه دليلٌ على اختصاصِ كلِّ قومٍ بعيدهم، كما قال تعالى: ﴿لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا﴾ فإذا كان للنَّصارى عيد، ولليهود عيد، مُخْتَصِّين بذلك، فلا يُشَارِكُهُمْ فيه مسلمٌ، كما لا يُشَارِكُهُمْ في شِرْعَتِهِمْ ولا في قِبْلَتِهِمْ. [«تشبّه الخسيس بأهل الخميس» للذّهبيّ(ص27)].



وأنتَ ترى – أخي المسلم الّذي يَعتَزُّ بإِسلامِهِ - أنَّهُمْ لا يُشَارِكُونَنَا هم في أعيادنا مع أنَّها هي الأعيادُ الصَّحيحةُ الَّتي أَمَرَ اللهُ بِهَا وشَرَعَها، فَكيفَ نُشارِكُهُم أعيَادَهُمْ؟!

هذا، وتِلْكُمُ الأعياد الّتي أَبْطَلَهَا رسولُ الإسلام كانت تُعْرَفُ بالحِسَابِ العَرَبيّ، فما بالُكَ الأعياد المعروفة: (بالحِسابِ الجاهلي العَجَمِي)؛ كالحساب الرُّومي القِبْطِي، أو الفارسي، أو العِبْرِي، أو البربري ونحو ذلك...(فكيف بأعياد الكافرين العَجَمِيَّة). فهذه: الأيَّامُ العجمية أو الجاهلية الّتي لا تُعْرَفُ بالحِسابِ العربِيّ، أَوْلَى بالإِبْطَالِ والسَّعْيِ لِمَحْوِهَا ونَهْيِ النَّاسِ عنها.


إِحْيَاءُ أَعْيَادِ النَّصارى وغيرِهِمْ مُعَاكَسَةٌ لما جاءَ بهِ الرَّسول
ثُمَّ انظرْ هذا – أخي المسلم الّذي يعتزُّ بإسلامِهِ - مَعَ مَا يَقَعُ مِنَ النَّاس اليومَ من العناية بأعياد الكفَّار والأعاجم، أو العنايةِ بعاداتهم الَّتي كان عليها أسلافُهُمْ وأجدادهم في جاهليَّتهم، وزمانِ وَثَنَيِّتَهِمْ، ولم يَأْتِ بها الإسلامُ ولم يُقِرَّهَا، فتراهم يَسْعَوْنَ في تجديدها! وإعادةِ إحْيَائِها، وحَثِّ النَّاس عليها ودَعْوَتِهِم إليها بعد طُمُوسها وَدُرُوسها، مُعَاكَسَةً لما كان عليه رسولُ الله ﷺ ، فيتَّخِذُونها أيَّامَ فَرَحٍ ورَاحَةٍ ويُعطِّلُون فيها العَمَل، ويُوَسِّعون فيها على أهليهم ويلبسون أجمل الثِّياب، ويصنعون فيها أنواعًا مخصوصةً من الأطعمة، ويتهادون الهدايا، ويُهَنِّئُ بعضُهُم بعضًا فيها، وترى كثيرًا منهم: يَخرجون إلى القبور- قبورِ من يعتقدون فيهم الولاية ويُعظِّمونهم – ويُبَخِّرُونها ويُوقِدُونَ الشُّمُوع عليها... وهكذا يَنْشَؤُونَ على اعتياد ذلك، ويَتَلَقَّاهُ الأبناء عن الآباء، والأحفاد عن الأجداد.
وهذا كلُّهُ تصديقُ قولِ النَّبيِّ ﷺ: «لتتَّبعنَّ سَنَنَ من كان قبلكم». «قلنا: يا رسول الله اليهود والنَّصارى؟ قال: فَمَنْ؟»[البخاري(رقم:7320) ومسلمٌ(2669)]، وفي روايةٍ: «كما فَعَلَتْ فَارِسُ والرُّوم»[«مسند أحمد»(8308)].
* وهذه – أخي المسلم الّذي يعتزُّ بإسلامِهِ - بعضٌ من أعياد ومواسم أهل الكتاب والكفَّار والأعاجِم، نأتي على ذِكْرِهَا، ليَحْذَرَهَا المسلم، وليَعْلَمَ مَصْدَرَ كثيرٍ ممَّا اعتاده الجاهلون مِنْها:



* النَّيْرُوز:
(النَّيروز) مُعَرَّبُ الكلمةِ الفارسيَّة: «نُورُوز»، وهو بمعنى«اليوم الجديد»؛ لأنَّ«نُو» بمعنى الجديد، و«روز» بمعنى اليوم، والنّيروز عند الفُرْس هو اليوم الَّذي دخل بُرْجُ «الحَمَل» فيه، وهو أوَّلُ السَّنة الشَّمسية، كما أن غُرَّةَ المحرّم أوّلُ السَّنَة القمرية.
قال الحطَّاب -رحمه الله- (ت:954هـ) في«مواهب الجليل في شرح مختصر خليل»(13/490): «والنَّيروز هو أوَّلُ يومٍ من السَّنَة القِبطية والسِّرْيانيَّة والعَجَمِيَّة والفارسيَّة ومعناه اليومُ الجديد»اهـ.
وهذا (النُّورُوز)، أو: (عيد رأس السَّنة) يختلفُ تَوْقِيتُهُ من قومٍ إلى قومٍ، وما يتَّخِذُهُ هؤلاءِ (نيروزًا)، قد يتَّخذه آخرون في يومٍ غيرِهِ، فكلٌّ لَهُ خصوصيَّاتُهُ واعتباراتُهُ، فَمِن ذلكَ: نيروز الفُرس المجوس ونيروز الأقباط ونيروز الفراعنة ونيروز الأكراد....إلخ.



* الِمهْرَجَانُ:
قال الحطّاب -رحمه الله- في«مواهب الجليل»(13/490): «...والمِهْرَجَانُ ويسمَّى عندهم العَنْصَرَةُ، وهو مولدُ يحيى عليه الصَّلاة والسَّلام، وهو عيدٌ عظيمُ الشَّأن عندَ الفُرْس، وهو اليوم السّادسُ[عشر] من شهر (مُهْرَمَاهُ) سابعُ أشهر السَّنة الفارسيّة وآخر يومٍ من (بَئُونَةَ) من [شُهُورِ] السَّنة القِبْطِيَّة...»اهـ.
وقال ابن العماد -رحمه الله- في «شذرات الذّهب»(3/172): «ويومُ العَنْصَرَة: رابع وعشرين (حُزَيْرَان)[وهو شهرُ (يُونيُو) أو (جوان)] وهو مَوْسِمٌ للنَّصارى مشهورٌ ببلاد الأندلس وفي هذا اليوم ...وُلِدَ يحيى بن زكرياء عليهما السَّلام»اهـ

.

* عيد ميلاد المسيح:
ومن أعياد النَّصارى: (عيد ميلاد المسيح)، في الأسبوع الأخير من (ديسمبر) في (24-25) مِنْهُ، وآخرُ يومٍ من (ديسمبر) يُصادِفُ سَابِعَ الميلاد.
قال الحطَّاب في «مواهب الجليل»(6/501): «والميلاد هو اللَّيلةُ الَّتي صبيحَتُهَا الخامس والعشرون من (كانون الأول) [أي:ديسمبر]... ويُسمَّى عيد الميلاد ويَعْنُونَ به ميلاد المسيح»اهـ.

* عيد يناير البربري:
ومن الأعياد الخاصَّة بالبربر(الأمازيغ): عيدُ «ينَّاير»، وهو عيدٌ لرأس السَّنة العجميَّة البربريّة، المصادف (12-13 جانفي)، يُحْيُونَ طقوسَهُ وفق طقوس الأجداد، يُعِدُّون لأجله أصنافَ الأطعمة، ومختلفَ المآكل، وتختلفُ طُقُوسُ الاحتفال هذه مِن منطقةٍ لأُخرى.
وللأسف أنَّ كثيرًا من جَهَلَةِ النَّاس يحرصون على المحافظةِ على هذه الطُّقُوس العَجَمِيَّة البربريَّة القديمةِ، فتراهم في ليلة (13) جانفي الّذي يُصادِفُ (1) ينّاير البربري، يَشْتَرُونَ الحلويّات المختلفة الشَّكل والفواكه المُتَنَوِّعة؛ كالتّفاح والأنجاص والبرتقالة والماندرينة والموز «والتْرَازْ» من الجوز واللُّوز والبندق والكاوكاو... وغيرِها.
وتسميةُ خليط المكسّرات بـ(التْرَازْ)، يُشيرُ إلى اليوم (13) وهو ( treize) بالفرنسيَّة، وما فَعَلُوا ذلكَ إلَّا لأجلِ التّبرُّك والتَّيَامُنِ بهذا اليوم الّذي صادفَ أوّل ينّاير.
ألا فلْيُعلم أنَّ الحفاوةَ بهذا العيدِ هُوَ مِنْ تعظيمِ الكُفْرِ والوثنيَّةِ الّتي كان عليها البربرُ قبلَ الإسلام! فهو عيدُهم لمَّا كانُوا وَثنِيِّين، وبعدَ أن صارُوا مسلمينَ فلَيْسَ لهم من العِيدِ إلَّا ما شَرَعَ الإسلامُ وهو خيرٌ لهم من أعيادهم في جاهليَّتِهم (قَدْ أَبْدَلَهُم اللهُ خَيْرًا منها).






الموضوع الأصلي : تَحْذِيرُ الأَكَارِمِ من أعياد النَّصارى والمجوس والأَعَاجِم // المصدر : منتديات أحلي عرب


توقيع : رقة مشاعر






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


ضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هناضع إعلانك هنا





جميع الحقوق محفوظة © 2018 منتديات أحلى عرب

www.a7la-arab.com



Top